الرضــاعـة

الغذاء هو العامل الأساسي في النمو الجسمي للطفل، ويجب أن يحتوي الغذاء على جميع العناصر الأساسية لتكوين بنية قوية وجسم سليم، ويعتبر حليب الأم المصدر الأفضل لتغذية الطفل منذ ولادته وحتى إتمام عامه الثاني.

مميزات الرضاعة الطبيعية:

  • توفر الغذاء المعقم والمناسب من حيث المكونات والتركيز ودرجة الحرارة والجاهز دائما عندما يحتاجه الطفل.
  • توفر للطفل حصانة ضد الإصابة بالأمراض، حيث أن حليب الأم يحتوي على العديد من المركبات المناعية التي تساهم في حماية الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل الإسهال والتهابات الأذن واللثة، وأمراض الأطفال الشائعة.
  • يشعر الطفل بالعطف والحنان والرعاية أثناء الرضاعة الطبيعية، مما يساعد في بناء شخصية متوازنة لديه.
  • عملية مص الحليب من ثدي الأم تحتاج إلى بذل جهد يساهم في تحرير طاقات الطفل (يمكن ملاحظة ذلك من خلال قطرات العرق التي تتجمع على جبينه أثناء الرضاعة) وتجعل الطفل يشعر بالراحة بعد الرضاعة وينام لفترة طويلة.
  • عملية مص الحليب من ثدي الأم تساعد في نمو عضلات الوجه والفكين بالشكل الصحيح.
  • حليب الأم سهل الهضم وسريع الامتصاص.
  • الإرضاع وقاية للأم من الإصابة بسرطان الثدي.

مساوئ الرضاعة الصناعية:

1- الغذائية

حرمان الطفل من الكثير من المواد الغذائية والمركبات المناعية المتوفرة في حليب الأم والتي لا يمكن الحصول عليها من أي مصدر أخر.

2- النفسية

تحرم الطفل من الكثير من المشاعر التي تعتبر أساسية في تكوين الجانب النفسي والوجداني من شخصية الطفل.

3- الأضرار على الأسنان

إن بقاء زجاجة الرضاعة الصناعية في فم الطفل أثناء النوم يؤدي إلى تسوس أسنان الطفل اللبنية، والتي تبدأ في البزوغ في الفترة ما بين الشهر السادس والسابع، حيث تصاب أسنان الطفل بنوع من التسوس يأتي على الأسنان الأمامية العلوية والخلفية السفلية، ويتطور هذا النوع من التسوس بسرعة كبيرة حيث تٌدمر هذه الأسنان بشكل كامل ويكون العلاج المتاح في معظم الأحيان هو قلع هذه الأسنان.

rampant_caries.jpg

كيف يحدث تسوس أسنان الطفل الرضيع؟

  • عندما تصطحب الأم طفلها لينام تضع زجاجة الرضاعة الحاوية على محاليل سكرية (الحليب المحلي بالسكر أو العصير المحلى بالسكر) في فم الطفل وتتركه.
  • عندما ينام الطفل فإنه يتوقف عن البلع وتبقى المحاليل السكرية في الفم محيطة بالأسنان من كافة الجهات.
  • تجد الجراثيم الموجودة في الفم الفرصة المناسبة لنشاطها، حيث تتغذى على السكريات وتقوم بإنتاج أحماض تعمل على تآكل الأسطح الخارجية للأسنان.
  • تكرارهذه العملية يؤدي إلى إصابة الأسنان بالتسوس.

كيف نحمي أسنان أطفالنا من الإصابة بالتسوس الناتج عن الرضاعة الصناعية؟

    • تغذية الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية إلا إذا أشار الطبيب على الأم غير ذلك.
    • عدم ترك زجاجة الرضاعة في فم الطفل أثناء النوم، وإذا كان لابد من ذلك فيجب استبدال المحلول السكري بالماء.
    • يجب تنظيف لثة الطفل بقطعة شاش رطبة بعد كل رضعة وذلك قبل بزوغ الأسنان اللبنية.
    • عند بداية ظهور الأسنان اللبنية على الأم أن تقوم باستخدام فرشاة أسنان صغيرة وناعمة لتنظيف أسنان الطفل ثلاث مرات يوميا وأن تضع كمية قليلة جدا من معجون الأسنان الخاص بالأطفال.
    • عندما تخشى الأم من ابتلاع الطفل لمعجون الأسنان يمكن استعماله لمرة واحدة فقط والاكتفاء باستعمال فرشاة الأسنان المبللة بالماء في المرات الأخرى.
    • يجب البدء باصطحاب الطفل لزيارة طبيب الأسنان بصورة منتظمة عند بلوغه السنة الأولى من العمر حتى مع عدم وجود شكوى من آلام الأسنان.

إن أساليب الوقاية من تسوس الأسنان يجب أن تتبع دائما، سواء في حالة اعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية أو على الأغذية المعتادة للمحافظة على صحته وسلامة أسنانه.

 


وصلات سريعة: